ما ثمن خسارة السعودية في آخر معاقلها بمأرب..!

154

أبين اليوم – إستطلاع

اعتبر الباحث والكاتب السياسي علي مراد، عودة قوات الجيش اليمني واللجان الشعبية وحكومة صنعاء للسيطرة على مدينة مأرب بشكل رسمي، بأنها عملية اعلان هزيمة مدوية لمشروع تحالف العدوان بقيادة السعودية في اليمن.

وقال مراد في حديث لقناة العالم خلال برنامج “مع الحدث”: ان مدينة مأرب كانت تعتبر نقطة انطلاق لتحالف العدوان السعودي الإماراتي للترويج بسرديتهم وبطولاتهم الوهمية التي حاولوا ترويجها على مدى سنوات بانه قادمون يا صنعاء وانها اصبحت على تخوم العاصمة.

واوضح مراد، ولكن الامر انقلب عليهم حيث اصبحت مدينة مأرب تحت نيران القوات اليمنية المشتركة وهي ساقطة عسكرياً منذ اشهر ولكن هناك قرارا من حكومة صنعاء بالتأني وتأخير الحسم فيها، حيث يحكى عن وساطات من قبل شيوخ القبائل واطراف اقليمية حصلت من اجل تجنيب مدينة مأرب من المعارك والدماء والنيران وتسليمها وعودتها الى حضن الوطن.

واضاف مراد، ان السعودية عندما تيقنت ان هناك انهيارات تحصل في مأرب وقعت في ارتباك وشنت حملة تبادل الاتهامات والتخوين مع الامارات ومرتزقتها، وتم اتهام جماعة الاصلاح والسلفيين وغيرهم، كما تم اتهام جماعة عبد ربه منصور وعلي محسن الاحمر واعتبر تبادل الاتهامات والتخوين بانه مؤشر على انهم انهاروا في أخر معقل لهم في اليمن.

ولفت مراد الى ان السعودية اتخذت قرارا بسحب الضباط السعوديين الموجودين في مأرب دون ان يكون هناك تغطية اعلامية او حتى اعتراف، ولكنها بهذا قد اعلنت رسمياً بفقدان مأرب ومشروعها في اليمن.

المصدر: العالم