قوات الإصلاح تحتجز رتل عسكري للتحالف مما يعزز التوتر في شبوة..!

172

أبين اليوم – خاص

شهدت محافظة شبوة، الأحد، مزيد من التوتر عقب إحتجاز قوات أمنية لرتل عسكري يتبع التحالف وسط تصاعد المخاوف من تدبير إنقلاب من الداخل على السلطة المحسوبة على الإصلاح في ظل ما يعانيه الحزب في مأرب، المجاورة.

وقالت مصادر قبلية إن فصائل الإصلاح أعلنت حالة الطوارئ في مناطق تمركزها المنتشرة بين محافظتي شبوة وحضرموت، وذلك عقب تهديد التحالف بعملية عسكرية.

وكانت هذه القوات احتجزت رتل عسكري في منطقة الخبية الواقعة بين المكلا وشبوة.

وأوضحت المصادر بأن الرتل يتبع القوات الإماراتية وكان يضم آليات وأفراد كتعزيزات للقوات الإماراتية المنتشرة في شبوة.

ولا تزال هذه القوات محتجزة منذ ساعات مبكرة من الفجر، وفق المصادر.

وجاء الإحتجاز عشية كشف استخبارات هادي العسكرية عن مخطط يحاك ضد شبوة وسلطتها المحلية بقيادة القيادي في حزب الإصلاح محمد بن عديو وذلك عقب إعلان الإنتقالي رفع الجاهزية القتالية في صفوف مسلحيه بأبين وشبوة.

وتزامنت دعوة الإنتقالي مع اضطرار الإصلاح سحب جزء من قواته في شبوة لتعزيز مأرب التي تدنو من السقوط بيد الجيش واللجان الشعبية وهو ما يشير إلى أن الإمارات تدفع بالمجلس الذي فشلت إعادته إلى المحافظة سلمياً للانقضاض على الحزب في ذروة ضعفه.