أبين.. في ظل التوتر المتصاعد بين هادي والإنتقالي.. الأخير يتعرض لهجمات دامية نتج عنها قتلى وجرحى..!

88

أبين اليوم – خاص

شن مسلحون في أبين، فجر الخميس، هجمات دامية على قوات الإنتقالي فقط بعد ساعات على اعلان المجلس الموالي للإمارات حل سلطة هادي في المحافظة ضمن مساعيه للسيطرة على محافظات الجنوب قبيل إنطلاق مفاوضات الحل الشامل ما ينذر بتصاعد للعنف في هذه المنطقة التي تشهد تطورات دراماتيكية بين فرقاء “الشرعية”.

في مديرية احور، قتل 5 من عناصر الحزام الأمني – أحد أهم فصائل الإنتقالي – واصيب آخرين بهجوم نفذه مجهولين على نقطة تفتيش  في الجزء الخاضع للإنتقالي من المديرية.

مصادر محلية أفادت بأن المهاجمين انسحبوا قبل الفجر من المنطقة تاركين الجثث في النقطة.

ولم تعرف بعد الجهة التي تقف وراء الهجوم لكن المديرية تعد أبرز ساحات المواجهات السابقة بين الإنتقالي وهادي وتعد أبرز مناطق خطوط التماس بين الطرفين.

ولم تقتصر الهجمات على نقطة احور بل طالت إلى مديرية مودية حيث عثر أهالي على مجند في الحزام الأمني يدعى عبدالله الوزاز  مذبوح في أطرافها.

كما اغتال مسلحون في جعار آخر يدعى محمد علي حلبوب بالقرب من مركز السنترال.

ومع أن أبين ظلت لسنوات معقل لتنظيم القاعدة الذي انقسم في وقت لاحق بين الإنتقالي وهادي بفعل الاستقطابات السعودية- الاماراتية لعناصر التنظيم، إلا أن توقيت الهجمات الأخيرة يحمل أبعاد سياسية خصوصاً وأنها تأتي في ظل توتر متصاعد بين الإنتقالي وهادي برز بالتظاهرات التي نظمها الإنتقالي في العاصمة زنجبار وأعلن خلالها حل سلطة هادي بقيادة ابوبكر حسين وتنصيب لجنة ثورية للإشراف على إدارة المحافظة.

ويسعى الإنتقالي من خلال حل السلطة تثبيت سلطته على هذه المحافظة التي تعد بوابة عدن الشرقية ويلقى فيها معارضة شديدة بحكم الانقسام الحالي بين قواها بما فيها تلك الموالية للانتقالي قبيل إنطلاق اية مفاوضات جديدة في إتفاق الرياض خاصة بتعيين محافظين ومدراء أمن، لكن مساعي الإنتقالي فرض أمر واقع جديد في ظل الانقسام قد تجر المحافظة إلى مربع الاقتتال ..