الإمارات تقود إنقلاب عسكري في الجنوب وترسل ألوية عسكرية إلى جبهة أبين

افادت مصادر محلية في محافظة ابين جنوب اليمن ، اليوم الثلاثاء ، أن الأمارات أرسلت فصائل مسلحة تابعة لها للسيطرة على المناطق التي انسحبت منها مليشيات “الانتقالي الجنوبي” في جبهة أبين.

50

أبين اليوم – متابعات

 

  وأكدت المصادر أن فصائل العمالقة، غير المدرجة ضمن اتفاق الرياض الموقع في مطلع نوفمبر 2019م،  تحركت باتجاه أبين لفرض سيطرتها على المواقع العسكرية، التي انسحبت منها المليشيات.

واتهم ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، الإمارات والسعودية بالانقلاب على “اتفاق الرياض” من خلال إرسال ألوية العمالقة الذي من المتوقع أن تصل إلى أبين خلال الساعات القادمة.

بينما أشار المركز الإعلامي لـ “ألوية العمالقة”، الممولة من الإمارات، في وقت سابق من اليوم، إلى أن إرسال فصائل “العمالقة”، إلى أبين، يأتي بطلب من التحالف، لحفظ السلام في المحافظة.

مراقبون عسكريون سخروا من استبدال الإمارات مليشيات المجلس الانتقالي بفصائل أخرى تتبعها من “ألوية لعمالقة” في أبين، مؤكدين أن الإمارات تتجه لتفخيخ الأوضاع ليس في أبين، بل عززت من تواجدها بالسيطرة على حقول النفط في شبوة، تحت مسميات متعددة.

ويؤكد اتفاق الرياض على خروج مليشيات “الانتقالي” من أبين وعودة مدير أمن أبين، علي الذيب الكازمي “أبو مشعل”،  مع مسلحيه، وما يسمى “القوات الخاصة”، بقيادة محمد العوبان، إلى مدينة زنجبار، وعودة كتائب الإصلاح إلى مدينة عدن، عودة مليشيات “النخبة الشبوانية” التابعة للإمارات إلى مدينة عتق عاصمة شبوة، بعد طردها من الإصلاح في أغسطس 2019م.

وفي الوقت نفسه أكد مجلس الأمن اليوم على وحدة اليمن وسيادة أراضيه، ودعى الفرقاء إلى تنفيذ اتفاق الرياض والانخراط في العملية ااسياسية الذي يقودها مبعوث الأمين العام مارتن غريفت.