في الذكرى ٢٣ لرحيل القائد الوطني والأديب عمر الجاوي !!

111

بقلم /  عبدالله عوبل

عندما استشهد المهندس حسن حريبي اول شهيد للديمقراطية ، وفي اول برنامج لحزب التجمع الوحدوي اليمني المقر في المؤتمر اﻻول للحزب في ابريل 1992م ، تم التاكيد على اهمية المبادئ اﻻساسية للحزب ، وهي تتعلق بأسس بناء الدولة الديمقراطية القائمة على احترام حقوق اﻻنسان والقانون والعدالة اﻻجتماعية واحترام حقوق المرأة ومكافحة الفساد والشفافية والمساءلة وهي اﻻهداف التي قامت من اجلها ثورة الشباب في فبراير 2011.

عاش عمر الجاوي اديبا ومثقفا ولكنه لم يتقوقع في صومعته بل كان مناضلا ميدانيا  لقد شارك في تأسيس اول اتحاد للطﻻب اليمنيين في القاهرة الى جانب مثقفين مثل المفكر ابوبكر السقاف  وخالد فضل منصور وغيرهم كثيرون ، ثم ان الفقيد الوطني الكبير عمر الجاوي  كان احد ابطال حصار السبعين وكان يقود النشاط اﻻعلامي كله وفي ظروف غاية في التعقيد اسس وكالة انباء سبأ في صنعاء وفي وقت لاحق من سبعينيات القرن الماضي كان على رأس وكالة انباء عدن وهو معد بيان اجتماع القاهرة 1972م وبيان طرابلس وعضو في لجنة الدستور للوحدة الذي انجز انجز عام 1980 وقبل كل ذلك اسس عمر الجاوي اول مؤسسة وحدوية للأدباء والكتاب اليمنيين 1970 ثم صار اﻻمين العام لﻻتحاد  وحول مجلة الكلمة الى منبر وحدوي للأدباء  اﻻحرار.

تاريخ الرجل ورصيده النضالي على مستوى الشطرين كتبه باحرف من نور وثابر وقاسى وعانى من السلطات الشطرية لكنه كان اكبر منهم جميعا قوي الحجة فصيح اللسان جهوري الصوت وشجاع ﻻيخشى الملمات ، لكنه كان نظيف السريرة ﻻيحقد وﻻ ينتقم كان كبيرا تستحقه اليمن وهو ايضا يستحق اليمن.