ضغوط إيطالية لمنع بيع الأسلحة للسعودية والإمارات.. “ترجمة“..!

109

أبين اليوم – متابعات

مارش الحسام:

ناشد عدد من الحقوقيين والناشطين رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي تأكيد الحظر المفروض على تصدير الأسلحة والمتفجرات إلى المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.

المناشدة أطلقتها لجنة إعادة تحويل مصنع روم وهي لجنة تأسست في عام 2017 ، وتقاتل من أجل إعادة تحويل مصنع ” bombe Rwm ” (التابع لمجموعة رينميتال الألمانية) في دوموسنوفاس ، بجنوب سردينيا إلى مصنع للمنتجات السلمية ، وتطلب تمديد التوقف ليشمل جميع أنظمة الأسلحة للسعودية والامارات، بحسب وكالة اجينسيا جيورنالستيك الايطالية.

وتم توقع محتويات الرسالة “المناشدة” صباح اليوم الثلاثاء في مؤتمر صحفي وتم إذاعته من قبل الناطقين باسم اللجنة أرنالدو سكاربا وسينزيا غوايتا.

وتقرر الحظر في يوليو 2019 ، بعد أن تبين أن القنابل المنتجة في سردينيا كانت موجهة للتحالف بقيادة السعودية المنخرط في حرب اليمن..

وتمتلك روم ، من مجموعة Rheinmetall Defense الألمانية ، مصنعين في إيطاليا أحدهما في دوموسنوفاس ، في سولسيس إغليسينتي ، والآخر في غيدي ، في بريشيانو، و في يوليو الماضي ، أعلن المصنع عدم تجديد عقود 80 عاملاً وتسريح 90 عاملاً آخر.

في غضون ذلك ، تفاعلت حوالي عشر شركات من أصل 15 شركة اتصل بها المروجون نفسها للمشاركة في مشروع “Pecosa” (تحويل السلام في سردينيا) ، لإعادة تحويل الإنتاج الضار ، مثل إنتاج الأسلحة في جنوب سردينيا ، إلى أنشطة سلمية ومستدامة.

وقدمت لجنة إعادة التحويل في “روم” هذا الصباح للترويج لتطوير منطقة “سولسيس- إيغليسينتي” ، وهي منطقة ذات أهمية سياحية وتميز صناعة الأغذية الزراعية، والهدف الأول للمبادرة هو “اقتراح اقتصاد مدني جديد ومستدام وخالي من الحروب” ، أوضح الباحث ستيفانو سكاربا، “والذي يمكن أن يقدم عملاً جديرًا في أراضينا ، ويقدم غذاءً للفكر وأدوات ترويجية للشركات الموجودة بالفعل وتدعم خلق واقع ريادي جديد “.

وستلتزم الشركات التي تنضم إلى المشروع باحترام ميثاق القيم وستكون قادرة على استخدام العلامة الأخلاقية البيئية (سيتم تسجيلها في الأشهر الأولى من عام 2021) التي تصدق عليها.

البوابة الإخبارية اليمنية