استقال ولم يستقل موقفه.. حرب اليمن مدمرة للسعودية..!

5٬051

أبين اليوم – الأخبار الدولية

جدد وزير الإعلام اللبناني المشتقيل حديثاً جورج قرداحي تذكير السعودية ومن يدور في فلكها أن حربهم (العبثية) على اليمن، لن تصل إلى أهدافها التي ترجوها الرياض، وأن اطراف الحرب لابد لهم من الجلوس الى طاولة التفاوض، ووضع نهاية لهذه الحرب.

جورج قرداحي الذي قدم استقالته، بعد أن تمنى عليه رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي ذلك، وطبعاً بطلب فرنسي جاء من قبل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي يزور بعض الدول العربية على الخيلج الفارسي، شدد ماكرون على ميقاتي أن تكون الاستقالة قبل زيارته إلى السعودية، الأمر الذي قبله قرداحي وفق تصريحاته بعد بيان الاستقالة.

الأمر لا يخلو من أهداف شخصية للرئيس الفرنسي، المقبل على إنتخابات في بلاده، يطمح من خلال استقالة قرداحي الاستثمار داخلياً، بتقديم ربما صورة عن حكومته للشعب الفرنسي، بأنها لاعب اساس في المنطقة، من جهة؛ ومن جهة أخرى، يعمل على تأمين دعم عربي (سعودي) لحملته الانتخابية، سواء مالية أو اعلامية، وفي مقابل ذلك، تقدم السعودية الاستقالة على انها تراجع لبناني عن التصريحات التي اعتبرتها اساءة (للمملكة).

لعل خطاب استقالة قرداحي، والذي جاء كما تمنى عليه ميقاتي، وكما طلب ماكرون، وعلى الرغم مما تضمنه من كلمات وتصريحات قد لا تختلف عن تصريحاته الأولى التي كانت شرارة الأزمة الحالية مع دول مجلس التعاون، إلا أن جملة للوزير قرداحي، تلقفها النشطاء ورواد مواقع التواصل، إضافة إلى بعض المسؤولين اليمنيين لتكون وسماً على مواقع التواصل، لا سيما تويتر؛ عضو المكتب السياسي لأنصار الله محمد علي الحوثي، غرد متسائلاً عن سر تزامن زيارة ماكرون واستقالة قرداحي، وعن مدى أهمية كل منهما وأيهما الأكثر أهمية في حلحلة الازمة مع السعودية، مزيلا تغريدته باطلاق حملة تغريدات على تحت وسم:

#حرب_اليمن_مدمرة_للسعودية بعد ان قالها الوزير قرداحي عقب بيان الاستقالة، واعتبر قرداحي ان الحرب تستنزف طاقات سعودية ويمنية بشرية واقتصادية كبيرة، وبجب أن تتوقف بأسرع وقت ممكن.

المصدر: العالم