تقرير إسرائيلي عن إنفجارات عدن: ليست الأخيرة.. إسرائيل لاعب في اليمن..!

289

أبين اليوم – متابعات

قالت صحيفة هارتس الإسرائيلية ان تنفس الصعداء مازال بعيداً للحكومة الجديدة في تعليقها على التفجيرات التي استهدفت مطار عدن الأربعاء الماضي، في إشارة إلى أن المدينة ستشهد مزيداً من الحوادث.

وقالت الصحيفة العبرية في تقرير للمحلل السياسي الإسرائيلي تسفي برئيل”إن هناك جهات كثيرة في “المجلس الإنتقالي الجنوبي” وعدداً من القبائل المؤيدة له، غير راضين عن الإتفاق، ويخشون إهتمام الحكومة الجديدة بمصالح القبائل في الشمال وسيطرتها على حقول النفط والغاز في الجنوب في حين تبقي الفتات للجنوبيين.

وأضافت أن الإتفاق لا يتضمن مساعدة اقتصادية سخية من السعودية، أو المطالبة بإخراج قوات الإمارات من جزيرة سقطرى، التي سيطرت عليها فعلياً وتنوي قيام قواعد عسكرية فيها، ستخدم “إسرائيل” أيضاً.

وأضافت الصحيفة الإسرائيلية أن التفجيرات في المطار تمت بواسطة قذائف هاون وصواريخ وطائرات بدون طيار.

وأشارت إلى أن هذه الوسائل القتالية بحوزة “الحوثيين” لكن المجلس الإنتقالي أيضاً يملك صواريخ وطائرات بدون طيار حصل عليها من الإمارات.

وأضافت هارتس: إن غيوم الإتهامات لا تستثني الإمارات نفسها. فقد نشرت نهاية الأسبوع صورة الملحق العسكري في الإمارات، الجنرال شلال عليّ شايع، الذي كان مسؤولاً عن أمن عدن، وهو يغادر المطار بسيارته المصفحة مسرعاً قبل وقت قصير من الإنفجار.

في وقت لم تنشر فيه بعد تقارير ما حدث، نشرت الصحف في عدن نبأ يفيد بأن قوات السعودية في اليمن اعتقلت عبد الناصر البعوة، قائد كبير في قوات “المجلس المؤقت” بتهمة المشاركة في تخطيط وتنفيذ هجوم المطار. البعوة.

يقول برئيل: إضعاف السعودية يعني تعزيز مكانة الإمارات في جنوب اليمن، وتعزيز احتمالات الجنوبيين لإعادة تأسيس اليمن الجنوبي.

واختتم التقرير الإسرائيلي بالقول: يبدو أن إسرائيل أيضاً بدأت في الظهور في النزاع في اليمن.

رئيس قسم المخابرات لقوات الحوثيين، عبد الله يحيى الحاكم، حذر مؤخراً من أن “فشل العدوان السعودي على اليمن جعل العدو يستعين بالصهاينة الذين طلب منهم التدخل وسقوط عدد من الدول في شرك التطبيع.. عيوننا شاخصة ونحن نتابع حركات العدو الصهيوني في المنطقة.

ويجب عليه أن يفهم جدية تحذيرنا، وأن أي عملية غبية أو مغامرة ستكون نتائجها غير جيدة”. أهلاً وسهلاً بالقادمين إلى اليمن..!

المصدر: وكالات