تهديد سعودي بإقالة محافظ شبوة في حال شرع بإستكمال تدشين ميناء قنا النفطي..!

406

أبين اليوم – خاص

دخلت السعودية، السبت، على خط الأزمة بين سلطة الإصلاح في محافظة شبوة الغنية بالنفط والغاز والإمارات بتوقيف أكبر مشاريع سلطة الإصلاح الهادفة للاستحواذ على عائدات النفط والغاز في الهلال النفطي.

وكشفت مصادر قبلية في شبوة عن فشل محافظ الإصلاح محمد صالح بن عديو في إفتتاح ميناء قنا الذي كان دشن العمل فيه العام الماضي وكان يتوقع افتتاحه هذا الشهر بعد إستكمال تجهيزه من قبل الشركة المقاولة..

موضحة بأن تدخل سعودي في اللحظات الأخيرة حال دون تدشين العمل في الميناء الذي كان يتوقع أن يكون بديلاً لميناء بلحاف الذي تسيطر عليه القوات الإماراتية.

وأفادت المصادر بتلقي بن عديو تهديدات سعودية صريحة بإقالته في حال شرع بإستكمال تدشين الميناء الذي كان اسند مهمة تجهيزه لشركة محلية تديرها قيادات في الحزب من الباطن ولها علاقات بشركات تركية وقطرية.

ويتضمن عقد العمل بين سلطة الإصلاح والشركة تأجير ينتهي بالتمليك وهو ما عد من قبل مراقبين بمحاولة الإصلاح للحصول على ميناء نفطي في أهم منطقة إستراتيجية على بحر العرب بغية تصدير انتاجه في المناطق الخاضعة لسيطرة فصائله في شبوة ووادي حضرموت وصولاً إلى مأرب.

وجاءت خطوة الإصلاح نحو تسريع ميناء شبوة الخاص عقب عسكرة الإمارات لميناء الضبة بوادي حضرموت آخر منافذ التهريب للنفط المحلي من قبل قيادات ما تسمى بـ”الشرعية” على رأسها هادي وعلي محسن.

وتتخذ السعودية من إتفاق الرياض وتحديداً مرحلته الثانية التي تتضمن إقالة المحافظين كحبل المشنقة في رقبة قيادات الحزب في السلطة ، كما أن خطوة منع تدشين الميناء التي تعد في إطار محاصرة منابع تمويل الإصلاح، سيوجه ضربة قاصمة لفصائل الحزب التي تتضور جوعاً منذ أشهر بفعل قطع السعودية لمرتباتها.