السر اليماني“2“..! 

141

بقلم/ توفيق المحطوري

 

إستطاعت الولايات المتحدة الأمريكية “الشيطان الأكبر” إسقاط نظام طالبان واحتلت أفغانستان في غضون أشهر، واحتلت العراق خلا فترة وجيزة، وتمكنت قوى التكفير والعمالة من تدمير سوريا وليبيا.

 

وهددت كيانات دول سارعت للانتماء في أحضان قوات الإستكبار العالمي على رأسها “أمريكا وإسرائيل” ورغم الفارق الكبير بين حجم العدوان التي تعرضت له الدول سالفة الذكر مقارنة بحجم العدوان على الشعب اليمني ورغم الفارق الكبير في الإمكانيات التي تملكها الدول المعتدى عليها  بما تملكه الجمهورية اليمنية.

 

بالإضافة إلى أن الشعب اليمني إجتمعت كل قوى الشر في العدوان علية قوى الإستكبار العالمي وقوى الإرهاب والتكفير كما استخدمت كل الأساليب بهدف إحتلاله وإذلاله ونهب ثرواته والقضاء على السر الكامن فيه، ومع كل هذا ها هو الشعب اليمني يتجاوز العام السادس وقد حقق ضربات موجعه لتحالف الشر والعدوان على ومختلف المستويات عسكرياً وسياسياً واقتصادياً وأخلاقياً وإعلامياً..

 

فأين يكمن السر..؟