مسؤول الإغاثة في حكومة هادي يعترف بفشل المانحين في تحقيق أي أثر ملموس.. ويدعو لتحقيق دولي..!

183

أبين اليوم – خاص

اعترف وزير الادارة المحلية في حكومة هادي السابق، عبد الرقيب فتح، الثلاثاء، بفشل دعم المانحين في تحقيق أثر ملموس على الوضع في اليمن في تلميح بنهب المخصصات من قبل أطراف أممية ويمنية في “الشرعية”.

ودعا فتح إلى مؤتمر دولي على مستوى الخبراء لتقييم أثر تلك المبالغ التي قال انها تناهز الـ10 مليار دولار ومدى مساهمتها في معالجة الوضع الإنساني المتدهور منذ بدء الحرب والحصار السعودي في مارس من العام 2015.

وشدد فتح على ضرورة أن ينعقد المؤتمر التقييمي قبيل طرح الأمم المتحدة لخطة الإستجابة الإنسانية للعام الجديد 2021 خلال مؤتمر يتوقع انطلاقه في مارس وتستضيفه السويد وسويسرا، موضحاً بأن المؤتمر التقييمي سيعمل على الوصول لآليات تجعل عمل المنظمات الدولية أكثر فاعلية وكفاءة.

وتحولت اليمن المنقسمة بفعل الحروب والتي تغذيها السعودية إلى مصدر تكسب غير مشروع بإسم الأزمة الانسانية للعديد من المنظمات الدولية التي تستولي على مئات الملايين من الدولارات سنوياً في الوقت الذي بقت فيه الأزمة الإنسانية في ذروتها دون تغيير يذكر وهو ما يشير إلى وجود خلل في عمل تلك المنظمات.

وفي وقت سابق هذا العام دعا إتحاد الغرف التجارية والصناعية بعدن المجتمع الدولي إلى التحقيق في أسباب عدم تأثير هذه المبالغ في إستقرار الوضع الإنساني والاقتصادي في الوقت الذي حققت فيه وديعة بمبلغ ملياري دولار وعلى مدى عامين تأثير كبير في إستقرار العملة.