بحضور نائب رئيس الوزراء لشئون الرؤية الوطنية ونائب وزير الإدارة المحلية وعدد من مسؤولي الدولة.. قيادات محافظة شبوة وأبين والمحافظات الجنوبية يشيعون الشهيدين فهد عبدالله الجنيدي ومحسن عوض الجنيدي..!

3٬737

أبين اليوم – خاص

في موكب جنائزي مهيب شيع عدد من قيادات الدولة وقيادات السلطات المحلية في المحافظات الجنوبية أمس عدد من شهداء الوطن والقوات المسلحة الذين استشهدوا في جبهات العزة والكرامة وهم يؤدون واجبهم في معركة الدفاع عن الوطن وسيادتة واستقلاله.

حيث تم تشييع جثامين الشهيدين المقدم محسن عوض علي الجنيدي والشهيد الرائد فهد عبدالله صالح علوي الجنيدي.

وخلال مراسم التشييع التي تقدمها نائب رئيس الوزراء لشئون الرؤية الوطنية محمود الجنيد والشيخ أحمد بن الحسن الأمير وزير السياحة ونائب وزير الإدارة المحلية الدكتور قاسم الحمران واللواء صالح الجنيدي محافظ محافظة أبين واللواء القعطبي علي حسين الفرجي محافظ محافظة المهرة واللواء لقمان باراس محافظ محافظة حضرموت ووكلاء محافظة شبوة الشيخ ناصر حسين ناصر المحضار والشيخ سالم الجنيدي أبو الباقر والشيخ مالك احمد مساعد حسين و مدير أمن محافظة شبوة العميد يحيى سالم العكب الشريف والعقيد عبدالله العامري قائد النجدة بشبوة وعدد من القيادات الامنية والمشائخ والأعيان من أبناء المحافظة.

هذا وتمت الصلاة على جثامين الشهداء الطاهرة في جامع الشعب وأقيمت لجثامينهم الطاهرة مراسم تشييع عسكرية رسمية وتوشح أجسادهم الطاهرة بالعلم الجمهوري.

وخلال التشييع أشاد نائب رئيس الوزراء لشئون الرؤية الوطنية الأستاذ محمود الجنيد بتضحيات أبناء شبوة والوطن في ميادين العزة والكرامة مؤكداً ان الانتصارات التي تحققت على أيديهم وايدي أبناء الوطن الشرفاء استطاعت ان تثمر نصراً كبيراً تجلى اليوم من خلال إخضاع العدو للهدنة وسعيه لوقف العدوان ومن خلال قوة الردع التي بات يملكها الشعب اليمني وأجبرت العدوان على محاولة الجنوح للسلم مشيداً بتضحيات أسرة آل الجنيدي وأبناء محافظة شبوة عموماً وما قدموه من تضحيات في مختلف جبهات العزة والكرامة

كما أشاد الشيخ أحمد بن الحسن الأمير وزير السياحة خلال مراسم التشييع بتضحيات أسرة الجنيدي التي قدمت قوافل من الشهداء والجرحى انتصاراً للوطن ضد العدوان الغاشم ومن يقف خلفهم إلى جانب إخوانهم المجاهدين من كل محافظات ومناطق اليمن.

من جهته أشار الدكتور قاسم الحمران نائب وزير الإدارة المحلية إلى أن دماء الشهداء الطاهرة كانت وراء هذا النصر العظيم الذي تحقق للشعب اليمني وبرز حضوره الواضح من خلال الإحتفال بثورة الـ22 من سبتمبر المجيدة التي أسقطت الوصاية للخارج ليستعيد اليمن قراره وسيادته بفضل الله وتضحيات هؤلاء الشهداء الكرماء..

وخلال مراسم التشييع أكد اللواء صالح الجنيدي محافظ محافظة أبين أن تضحيات أبناء أبين وشبوة خاصة.. والجنوب عامة كانت ومازالت وستظل محل تقدير واعتزاز كل أبناء الشعب اليمني العظيم الذي يخوض معركة الكرامة والإستقلال ضد تحالف العدوان الغاشم.. قائلاً:

“ان قوافل الشهداء قد شكلت نقطة الارتكاز للولوج نحو النصر اليمني على جحافل العدوان الغاشم.. ومؤكداً ان آل الجنيدي كانوا ومازالوا على العهد لله والوطن والقائد العلم السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي قائد الثورة لمواصلة بذل التضحيات والشهداء انتصاراً للوطن في كل جبهات العزة والكرامة..

مضيفاً بأن راية آل الجنيدي بيضاء دائماً وان الشهداء الذي سقطوا شامخين يؤكدون بأنهم باتوا اليوم رمزاً للتضحية والفداء والاستبسال في سبيل الله وانتصاراً لدينهم ووطنهم وعزة وكرامة كل أبناء الشعب اليمني.

وأشار إلى أن تضحيات أبناءنا واخواننا في كل الجبهات وتضحيات أبناء أبين وشبوة واليمن عموماً ما هي إلا بذور النصر الذي يعيشه أبناء الشعب اليمني اليوم..

وكان نتيجة هذه التضحيات الكبيرة أيضاً والصمود الأسطوري الذي سطره رجال الرجال في ميادين العزة والكرامة ومن خلفهم أبناء اليمن الأحرار إجبار دول العدوان على البحث عن السلام وجعل دول العدوان تراجع حساباتها الف مرة بعد المقدرة والكفاءة القتالية التي بات عليها جيش اليمن القادر بفضل الله وتضحيات هؤلاء الشهداء أن يفرض معادلة الردع الكافي لردع دول العدوان.

ومن جانبه أشار الشيخ سالم الجنيدي أبو الباقر وكيل محافظة شبوة إلى أن قوافل الشهداء ستستمر إلى أن يتم دحر الغزاة والمحتلين من كل شبر في اليمن قائلا إن شبوة في صدارة من كان لهم شرف الدفاع عن الوطن وسيادتة واستقلاله.

وبعد إنتهاء مراسم التشييع تم موارات جثامين الشهيدين المقدم محسن عوض علي الجنيدي والشهيد الرائد فهد عبدالله صالح علوي الجنيدي في روضة الشهيد الصماد بشارع الخمسين بحضور عدد من قيادات السلطة المحلية لمحافظة أبين.. وكذلك الوكلاء ومشائخ واعيان محافظة شبوة.