تطوير آلة قادرة على إرسال شعاع من الإلكترونات لمعالجة الأورام السرطانية..!

4٬786

أبين اليوم – أخبار منوعة

هذه العارضة المعدنية ذات الأنابيب المغلّفة بورق الألمنيوم وأدوات قياس وأسلاك من كل الألوان تدعى مسرّع خطّي كبير للجزيئات والجسيمات العملاقة.

ويستخدمها الباحثون حالياً في المجلس الأوروبي للأبحاث النووية لإيجاد طرق لتوسيع نطاق العلاج الإشعاعي للسرطان وتالياً معالجة الأورام التي يؤدي العجز عن بلوغها إلى وفاة حتمية للمرضى.

وقال روبرتو كورسيني، وهو منسق مختبر ( كلير) في المجلس الأوروبي للأبحاث النووية: “أن الهدف يكمن في تطوير تكنولوجيا لتسريع الإلكترونات ذات الطاقات اللازمة لعلاج الأورام العميقة التي تزيد عن مئة مليون إلكترون فولت.

وتتمحور الفكرة حول استخدام هذه الإلكترونات عالية الطاقة مع طريقة معالجة جديدة واعدة تُسمى (فلاش)”.

وتقوم هذه الطريقة على توصيل جرعة الإشعاع في بضع مئات من الألف من الثانية بدلاً من بضع دقائق كما الحال حالياً. وبحسب الباحثين ثبت أن هذا الأسلوب له التأثير المدمر نفسه على الورم المستهدف، لكنه يسبب ضرراً أقل بكثير للأنسجة السليمة المحيطة.

وإزاء ذلك يتعاون العلماء الفيزيائيون في المجلس الأوروبي مع المركز الجامعي لمنطقة فود في مدينة لوزان السويسرية لتطوير آلة قادرة على إرسال شعاع من الإلكترونات من مئة إلى مئتي ميغا إلكترون فولت ما من شأنه القضاء على الأورام التي يصعب الوصول إليها.

وقال بنجامين فيش، المسؤول عن نقل المعارف في المجلس الأوروبي للأبحاث النووية: “العلاج الإشعاعي التقليدي يتسبب في أضرار جانبية.

لكن تأثير العلاج القصير والمكثف بتقنية فلاش يتمثل في تقليل الخطر على الأنسجة السليمة مع إتلاف الخلايا السرطانية بشكل مناسب. والجهاز مزوّد بالقدرة اللازمة للتسريع في مساحة أصغر”.

ومن المتوقع أن يبدأ صنع النموذج الأولي للمسرع القوي في شباط/فبراير القادم على أن تبدأ التجارب السريرية على المرضى في العام الفين وخمسة وعشرين.

 

المصدر: العالم