اتهمها بمحاولة إفشال سلطته.. الإنتقالي يعلن الحرب على حكومة هادي والأخيرة تلوح بالرحيل..!

89

أبين اليوم – خاص

لوحت حكومة هادي الجديدة، الأربعاء، بمغادرة عدن بالتزامن مع هجوم شنه المجلس الإنتقالي الموالي للإمارات عليها واتهمها خلاله باختلاق الأزمات في محاولة لإفشال جهود سلطته في المحافظة.

يتزامن ذلك مع تحركات مرتقبة لتظاهرات موالين له في المدينة ضد الحكومة في خطوة وصفت بانها تسعى لطرد الحكومة واعاقة عملها.

وقال القيادي الجنوبي في عدن عبدالعزيز قاسم في تصريح صحفي أوردته وكالة سبوتنيك الروسية إن حكومة هادي ناقشت خلال اجتماع لها إمكانية العودة إلى الرياض بحجة مناقشة الهجوم على مطار عدن الدولي مع الجانب السعودي، مشيراً إلى أن الهجوم لا يزال الهاجس الأكبر لحكومة خلال اجتماعاتها منذ وصولها المدينة نهاية الأسبوع الماضي.

وأشار قاسم إلى أن حكومة هادي لم تشرع بتنفيذ اية خطوات لإصلاح الوضع الاقتصادي والخدماتي المنهار في المدينة وكل اهتماماتها حاليا تتركز حول هجوم المطار لدى وصولها المدينة.

وتزامن تلويح حكومة هادي بمغادرة عدن مع دفع الانتقالي نحو تصعيد جديد ضدها وتحريض مستمر منذ وصوله المدينة.

والأربعاء، أصدرت “خلية الازمات في المجلس” بيان اتهمت فيه حكومة هادي بالعودة إلى اختلاق الأزمات بغية افشال جهود المحافظ التابع للمجلس احمد لملس، مطالبة في الوقت ذاته حكومة هادي بسرعة صرف مرتبات الموظفين كاملة ووقف تدهور العملة المحلية وتثبيت أسعار المواد الغذائية .

والمح البيان إلى بدء حكومة هادي عمليات تخريبية جديدة قال انها استهدفت خلال الأيام الماضية 7 مضخات مياه مما تسبب بانقطاع المياه عن سكان المدينة وكذا المضاربة بالعملة.

وجاء بيان الخلية عشية إعلان قوى تابعة للمجلس اجرائها ترتيبات للتظاهر ضد حكومة هادي ابرز لجنة المسرحين قسرا التابعة للمجلس والتي أعلنت تشكيل لجنة لمقابلة حكومة هادي وهددت بالتصعيد إلى جانب الهيئة العسكرية العليا، الجناح العسكري للانتقالي، والتي هددت بالعودة إلى برنامجها التصعيدي والسيطرة على مؤسسات الدولة في حال لم يتم صرف مرتبات منتسبيها.